السبت , 7 ديسمبر 2019
الرئيسية / الثقافة العامة / ما علاقة القيلولة بصحة القلب؟

ما علاقة القيلولة بصحة القلب؟

دراسة أوروبية تنصح بالاعتماد على دقائق من القيلولة بين الحين والآخر، مشيرة إلى أن النوم وسط اليوم لمرة أو مرتين فقط في الأسبوع، تعني تقليل فرص المعاناة من نوبات القلب والسكتات بنسب مفاجئة.

القيلولة وصحة القلب

يدرك أغلبنا فوائد القيلولة المتعددة على الصعيد النفسي والعضوي، إلا أن دراسة أجراها باحثون من سويسرا توصلت إلى فائدة لم يكن يعلم عنها الكثير، وتتمثل في حماية القلب من الأزمات الصحية.

أوضحت الدراسة التي أجراها باحثون وأطباء من المستشفى الجامعي في لوزان، أن الحصول على القيلولة لنحو مرتين فقط في الأسبوع الواحد، قد تحمي من الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات، فيما تبين أن مدة القيلولة لا تتحكم في تلك الفائدة الصحية شديدة الأهمية.

أجرى الباحثون الدراسة الأخيرة عبر مقارنة مدى تكرار وفترات الحصول على القيلولة، ونسب المعاناة من مشكلات خطيرة في القلب، ذلك بالنسبة لنحو 3462 مواطنا سويسريا، تتراوح أعمارهم بين الـ35 والـ75.

النتيجة بالأرقام

لاحظ الباحثون بنهاية الدراسة أن حصول المشاركين فيها على القيلولة لمرة أو اثنين خلال الأسبوع الواحد، تسببت في تراجع فرص إصابتهم بالنوبات القلبية والسكتات الخطيرة بنسبة بلغت 48%، بالمقارنة بالمشاركين الآخرين الذين اعتادوا عدم الحصول على دقائق من القيلولة ولو لمرة واحدة فقط في الأسبوع.

يشير الباحثون كذلك إلى أنهم راعوا خلال إجراء الدراسة، معاناة المشاركين من عدمها، من بعض الأمور مثل ارتفاع ضغط الدم، ارتفاع نسب الكوليسترول، تقدم العمر، ليجدوا أن معاناة المرء من الاكتئاب أو من عدم انتظام مواعيد النوم ليلا، قد تجعل النتائج مختلفة كثيرا، مع الوضع في الاعتبار أن فترة القيلولة سواء بلغت 5 دقائق فقط، أو تجاوزت الساعة الكاملة، فإنها تحقق الفائدة المشار إليها بالنسبة لصحة القلب في جميع الأحوال.

يعقب المتخصصون على تلك النتائج الأخيرة بالقول: “على الرغم من أن السبب وراء أهمية القيلولة من حيث الوقاية من أمراض ومشكلات القلب الخطيرة، لا زال غامضا حتى الآن، إلا أن استمرارية دراسة فوائد القيلولة المتعددة وأهميتها للصحة قد تفتح آفاقا جديدة لا يمكن توقعها، وخاصة بالنسبة لصحة القلب والأوعية الدموية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *