الثلاثاء , 15 أكتوبر 2019
الرئيسية / ستايل النجمات / لهذه الأسباب تعشق الفاشينيستا العربيات شنط لويس فيتون

لهذه الأسباب تعشق الفاشينيستا العربيات شنط لويس فيتون

إذا ما كنت من متابعات الفاشينيستا وأيقونات الموضة من مختلف أقطاب العالم، تجدين أن ما يجمع بينهن جميعاً عشقهن لعلامة الشنط لويس فيتون. فهم ينسقنها مع كافة إطلالاتهن بطرق آسرة وغاية بالأناقة. وهذا الحب القوي ليس سببه شياكة هذه الحقائب فحسب، بل ثمة أسباب كثيرة تجعل من هذه العلامة مقصداً لهن.

 


فالدار التي تأسست في باريس في العام 1854، تقدر قيمتها ب حوالي الأربعين مليار دولار، ما يجعلها العلامة الفاخرة الأعلى قيمة وفقاً لملجة فوربس وهي أيضاً من أكثر العلامات ربحاً في العالم بفضل نسبة الأرباح الصافية التي تصل الى أكثر من 30 بالمئة. وبهذا الصدد، صرح الرئيس التنفيذي للدار برنارد أرنو قائلاً في العام 2014: “نريد للويس فيتون أن تكون الرقم واحد من بين العلامات بعد عشر سنوات أيضاً” وأضاف: “في مجالنا هذا، الكلمة الأهم هي الرغبة، ولذلك، نرغب بأن نستمر في ابتكار الرغبة”. وقد نجحت لويس فيتون بذلك بالفعل.

 

اقرئي أيضاً: لهذه الأسباب تعشق الفاشينيستا شنط الظهر في االصيف

 

شنط لويس فيتون

 

اسباب سعر الحقيبة الباهظ؟

تشير مجلة تايمز، أن لويس فيتون تقوم بحرق بضائعها التي لم تباع ولذلك، لا نرى العلامة بأي تخفيضات في أي وقت من العام. هذا يعني أن العلامة لا تبيع بضائعها لأي متجر بل تقوم بعرضها في صالاتها الخاصة فقط وبالتالي فهي لا تبيع أي بضائع بأسعار الجملة وهي تسيطر على كمية منتجاتها، ما يعني أنها تقدر مبيعاتها وتنتج على قدر الطلب وبالتالي فهي لا تحرق الكثير من التصاميم. كذلك، تؤمن لويس فيتون بأن إنتاج عدد كبير من التصميم ذاته يسهم في تخفيض قيمته وبالتالي فإن القطع التي تصممها تعتبر محدودة نسبياً. حتى أن بعض من تصاميمها محدودة بشكل كبير مثل شنط 2018 Royal Wedding Petite Malle التي لم تطلق منها سوى 85 قطعة، ما يفسر سعرها الباهظ وهو 16 ألف و 500 دولار أميركي.

شنط لويس فيتون

معظم شنط العلامة تتماشى مع شتى اللوكات وبالتالي تعتبر استثمار مثالي لأموالك. كما وأنه بوسعك أن تبيعيها بعد استعمالها وتحصلين الى ما يصل الى 90% من ثمنها الرئيسي بحسب حالتها وتعتبر شنط المونوغرام التي تحمل نقش العلامة الخيار الأكثر أمناً لك.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *