الثلاثاء , 19 نوفمبر 2019
الرئيسية / الأطفال / كيف تتسبب زيادة وزن الأطفال في الإصابة بالأمراض؟

كيف تتسبب زيادة وزن الأطفال في الإصابة بالأمراض؟

دراسة حديثة تحذر من زيادة وزن الأطفال، مشيرة إلى أن إصابة الصغار بالسمنة تعني ارتفاع فرص المعاناة من حساسية الطعام والإكزيما في سن مبكر.

زيادة وزن الأطفال

يرغب كل أب وأم في رؤية طفله الصغير وهو يتمتع بصحة جيدة، إلا أن الكثير من الأسر تربط بين زيادة الوزن للأطفال وبين تمتعهم بوضع صحي مناسب، ما ترفضه دراسة حديثة دون شك.

أوضحت الدراسة التي أجراها باحثون من جامعة أديلايد الاسترالية، أن زيادة الوزن للأطفال لا تعتبر من المؤشرات على التمتع بصحة جيدة، بقدر ما تكشف عن ارتفاع مخاطر معاناتهم من بعض الأمراض في سن مبكر، وهما على وجه التحديد حساسية الطعام ومرض الإكزيما.

يشير الباحثون من الجامعة الأسترالية الشهيرة، إلى أن كل كيلو جرام زائد لدى وزن الطفل الصغير، يعني ارتفاع فرص إصابته بالحساسية بنسبة 44%، وزيادة مخاطر معاناته من مرض الإكزيما بنسبة 17%، مع الوضع في الاعتبار أن الوزن الطبيعي للطفل المولود حديثا، يتراوح بين 2.5 إلى 4 كيلو جرام.

رسالة مهمة

تتحدث الباحثة المسؤولة عن الدراسة الأخيرة، من جامعة أديلايد، كاثي جاتفورد، قائلة: “تحمل تلك الدراسة رسالة شديدة الأهمية إلى الأمهات كافة، مفادها أن زيادة الوزن للأطفال تتطلب زيارة الطبيب، وإلا تسبب الأمر في إصابتهم بحساسية الطعام أو ربما الإكزيما”، مضيفة: “من الواضح أن الجينات ليست وحدها المسؤولة عن الإصابة بالحساسية على سبيل المثال، بل تعد العوامل البيئية متحكمة في كثير من الأحيان في إصابة الطفل بتلك الأزمة الصحية”.

كان الباحثون قد توصلوا إلى تلك النتائج، بعد رصد بيانات ومعلومات قادمة من نحو 42 دراسة سابقة، شملت ملايين من البشر أغلبهم من القارة الأوروبية، فيما عانى نحو 2 مليون شخص من بينهم من الإكزيما، و حوالي 700 ألف شخص من الحساسية، مع العلم أن أغلب هؤلاء المصابين كانوا من الأطفال الصغار.

يرى الباحثون على الجانب الآخر، أن تمتع الطفل بوزن أقل من الطبيعي، يؤدي إلى ضعف الجهاز المناعي لديه، إلا أنه يصبح أكثر قوة مع مرور السنوات، ومن ثم لا يؤثر على الطفل الصغير خلال مرحلة النمو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *