الجمعة , 6 ديسمبر 2019
الرئيسية / الاخبار العربية / قبل الانتحار| طريقة مجربة للخروج من الحالة النفسية السيئة

قبل الانتحار| طريقة مجربة للخروج من الحالة النفسية السيئة

علاج الاكتئاب والخروج من الحالة النفسية السيئة يبحث عنه البعض هذه الأيام ويشغل بال الكثير من العامة بعد إقبال بعض الشباب على الانتحار خاصة بعد اصابتهم بالضيق والكرب ، وقالت دار الإفتاء عبر صفحتها الرسمية منذ قليل أن الله تعالى وضع لنا في كتابه العزيز الحلول التي تساعد الإنسان على الخروج من الحالة النفسية السيئة التي تطرأ على البعض ، مؤكدة أن الله عز وجل وضع روشتة لعلاج الضيق والكرب وإزالة الهم ، فإذا ضاق صدرك، وزاد همك؛ فالْجَأ إلى ربك؛ ترى الدنيا هينة، فيزول حزنك وغمك.

وأستشهدت دار الإفتاء بقول الله تعالى ﴿وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّكَ يَضِيقُ صَدْرُكَ بِمَا يَقُولُونَ ۝ فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَكُنْ مِنَ السَّاجِدِينَ﴾ [الحجر: 97، 98] . 

قال الشيخ عويضة عثمان أمين الفتوى بدار الإفتاء، إن القرآن الكريم حصن للإنسان من الكرب، وستر من المصائب، وكذلك الاستغفار، و صيام التطوع .

وأضاف عويضة خلال البث المباشر على صفحة دار الإفتاء ، أن دعاء الكرب لا إله إلا الله العظيم الحليم، لا إله إلا الله ربّ السّموات والأرض، وربّ العرش العظيم، فقد كان النّبي – صلّى الله عليه وسلّم – يدعو بها عند الكرب.

وتابع”: اللهم إنّي أعوذ بك من الهمّ والحزن، والعجز والكسل، والبخل والجبن، وضلع الدّين، وغلبة الرّجال، وثبت فى صحيح البخاري وغيره أنّ النّبي – صلّى الله عليه وسلّم – كان يكثر من قول هذا الدّعاء.

دعاء لفك الكرب وقضاء الحوائج

قال الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، إنه توجد صلاة على سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم- تسمى «الصلاة النارية» وهي من الصيغ التي أُلهم بها بعض أهل الله، وسميت بهذا الاسم لأنها إذا قرأت بنية تحصيل أمر من الأمور فتحققه كالنار في الهشيم ولكن هذا كله بفضل وتكرم الله علينا. 

وذكر «جمعة» خلال أحد الدروس الدينية ، صيغة الصلاة النارية وهي: «اللَّهُمَّ صلّ صلاةً كاملةً وسلّمْ سلامًا تامًا على نبىٍ تنحلُ به العقدُ وتنفرجُ به الكُرَبُ وتُقْضَى به الحوائجُ وتُنَالُ به الرغائبُ وَحسنُ الخَوَاتِيم ويُستسقى الغمامُ بوجههِ الكريمِ وعلى آلهِ».

وأكد أن الصلاة النارية على الرسول صلى الله عليه وسلم لم يرد بها نص شرعي، ولكنها من المجربات التى لها أثر طيب فى فك الكرب وقضاء الحوائج وإظهار الحق وخلافه، موضحًا أنها أخذت من خلال التجربة والتكرار، وسميت بالنارية بسبب استجابة الدعاء بعدها بشكل سريع، مضيفًا أنها أخذت عن الشيخ التازي الفارسى وهو الذى صاغها بهذا الصياغة.

واشترط المفتي السابق، أن تردد «الصلاة النارية» بقلوب دارعة، وأن تقال 4444 مرة، مؤكدًا أن الله تعالى قد يستجيبها أو يؤجلها وقد جربت عامًا كاملًا وكان لها أثر قوي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *