السبت , 7 ديسمبر 2019
الرئيسية / الاحتباس الحراري / علاقة مخيفة بين الولادة المبكرة والطقس الحار | 1

علاقة مخيفة بين الولادة المبكرة والطقس الحار | 1

علاقة مخيفة وغير متوقعة، بين ارتفاع درجات الحرارة وبين زيادة فرص حدوث عمليات الولادة المبكرة، تكشف عنها دراسة أمريكية في تلك السطور، لتنبه لمخاطر الاحتباس الحراري المقلق.

الولادة والطقس

تحلم كل أم بأن تسير فترة الحمل بما تتضمن من عملية الولادة بكل يسر من دون أي مشكلات، فيما يبدو أن الطقس الحار على وجه التحديد، قد يعجل من ظهور الأزمات المتمثلة في الولادة المبكرة، وفقا لدراسة حديثة.

أوضحت الدراسة التي أجراها باحثون من جامعة كاليفورنيا الأمريكية، أن الطقس الحار وارتفاع درجات الحرارة بنسب غير معتادة، من شأنه أن يؤدي إلى حدوث نحو 25 ألف عملية ولادة مبكرة في الولايات المتحدة كل عام، الأمر الذي توصل إليه الباحثون بعد ملاحظة بيانات تخص 56 مليون عملية ولادة، حدثت بين عامي 1969 و1988.

يقول آلان باريكا، وهو الباحث المسؤول عن الدراسة الاخيرة والأستاذ بجامعة كاليفورنيا: “لاحظنا ارتفاعا في أعداد عمليات الولادة، خلال تلك الأيام التي تشهد ارتفاعات في درجات الحرارة”، في إشارة إلى أن نسب الولادة زادت عن الحد المعتاد بنحو 5%، في الأيام التي وصلت فيها درجات الحرارة إلى نحو 32 درجة، فيما عادت نسب الولادة للمستويات الطبيعية مع هبوط درجات الحرارة، ما يكشف عن زيادة فرص الولادة المبكرة في ظل الطقس الحار.

خطورة الولادة المبكرة

يشير الباحثون المسؤولين عن الدراسة الأمريكية الأخيرة، إلى أن عمليات الولادة التي تحدث مع ارتفاع درجات الحرارة، تأتي مبكرة عن موعدها بعدد من الأيام، يصل إلى معدل 6 أيام بالتمام والكمال، ما يهدد صحة الجنين في تلك الحالة.

يرى خبراء الصحة والأطباء أن الأسبوع الأخير من عملية الحمل، يعد شديد الأهمية لصحة الجنين في رحم الأم، حيث يشهد تكون وتطور الرئتين، فيما يبدو الطفل المولود في خلال 38 أسبوعا من الحمل أكثر عرضة للمعاناة من مشكلات في التنفس، تتطلب بقاءه في وحدات العناية المركزة الخاصة بالرضع.

الحدير بالذكر أن تلك الدراسة تبدو شديدة الأهمية بالنسبة لكل من ينتابه القلق من أزمات الاحتباس الحراري، حيث يعني الارتفاع المتزايد في درجات الحرارة حول العالم، زيادة فرص حدوث حالات الولادة المبكرة، علاوة على تهديد حياة الكثير من الأجنة بداخل بطون أمهاتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *