الجمعة , 6 ديسمبر 2019
الرئيسية / أعمال / علاقة غريبة بين تصميم المكتب وإنتاجية العاملين

علاقة غريبة بين تصميم المكتب وإنتاجية العاملين

يقضي عشرات الملايين من البشر جزءا كبيرًا من وقتهم كل أسبوع في المكاتب، لا يمكن افتراض أن ديكور المكتب وتصميمه يمكن أن يكون لهما تأثير كبير على الأشخاص الذين يعملون داخل جدرانه بشكل يومي، وجدت دراسة أجراها باحثون في جامعة أريزونا حول آثار بيئات عمل المكاتب أن التصميم الداخلي لمكان العمل يكون له تأثير كبير على إنتاجية العام.

أظهرت دراسة جديدة أن العاملين في المقاعد المفتوحة يتعرضون لضغوط أقل أثناء العمل، ومستويات نشاط أكبر خلال النهار مقارنة بالعمال المحصورين في حجيرات المكاتب والمكاتب الخاصة.

وجد الباحثون أن زيادة النشاط البدني في المكتب يرتبط مباشرة بانخفاض الضغط الفسيولوجي خارج المكتب بما في ذلك خلال ساعات ما بعد العمل، هذه هي الدراسة الأولى لتحليل آثار نوع محطة العمل المكتبية على رفاهية العمال.

قام الباحثون بتقييم 231 شخصًا من موظفي المكاتب وارتدوا أجهزة استشعارللضغط والنشاط على مدار الساعة لمدة ثلاثة أيام عمل، بهدف تقييم نشاط العمال ومستويات الإجهاد داخل وخارج البيئات المكتبية، خلال أسبوع عمل نموذجي

أظهرت النتائج أن العاملين في ترتيبات المقاعد المفتوحة كانوا أكثر نشاطًا بدنيًا في المكتب بنسبة 32٪ من أولئك الذين يعملون في المكاتب الخاصة وأكثر نشاطًا بنسبة 20٪ من العاملين في المكاتب الصغيرة.

وفقًا للدراسة، الأهم من ذلك كان العمال الأكثر نشاطًا بدنيًا في المكتب يعانون من إجهاد فسيولوجي أقل بنسبة 14% خارج المكتب مقارنةً بالعمال الذين لديهم نشاط بدني أقل في المكتب.

يقول الدكتور “إستير ستيرنبرج” مدير الأبحاث في مركز الطب التكاملي بجامعة أريزون: “يبرز هذا البحث كيف يمكن أن يكون تصميم المكاتب، مدفوعًا بنوع محطة العمل المكتبية، عاملاً مهمًا لتعزيز الصحة”.

إحصائيًا، يكون عمال المكاتب أكثر عرضة لخطر كبير بشكل خاص بسبب انخفاض مستويات النشاط البدني والنتائج الصحية السيئة المرتبطة به، وفقًا لدراسة أجريت عام 2015 من قبل مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة، كلفت الأمراض المرتبطة بمكان العمل الاقتصاد الوطني أكثر من 225 مليار دولار سنويًا.

يقول مؤلف الدراسة كيسي ليندبرج: “إن ارتداء أجهزة استشعار للقياسات الموضوعية خلال العمل يمكن أن تُفيد السياسات والممارسات التي تؤثرعلى صحة ورفاهية مئات الملايين من العاملين في المكاتب في جميع أنحاء العالم”.

تضيف الدراسة صوتًا موضوعيًا إلى نقاش مستمر حول أفضل طريقة لوزن مزايا وعيوب تصاميم المقاعد المفتوحة لتحسين صحة العمال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *