الأحد , 17 نوفمبر 2019
الرئيسية / الثقافة العامة / طفل بـ3 أرجل وجهازين تناسليين.. فكيف نجا؟

طفل بـ3 أرجل وجهازين تناسليين.. فكيف نجا؟

خضع الطفل المولود بـ3 أرجل وجهازين تناسليين وبدون فتحة شرج، لعدد من الجراحات الخطيرة، لتتغير حياته رأسا على عقب الآن بالفعل، فكيف وصل الأطباء الملهمون إلى النهاية السعيدة لقصة الطفل الصغير؟

طفل بـ3 أرجل

كيف كتبت النهاية السعيدة لطفل بـ3 أرجل وجهازين تناسليين؟

تتعدد الأزمات الصحية التي قد تواجه الأطفال الرضع بعد الولادة مباشرة، إلا أن الأزمة هنا بدأت مع طفل روسي صغير يعيش الآن بالعاصمة موسكو، أثناء تكونه في أحشاء والدته، حيث عانى ابن الـ14 شهرا الآن من عدد من التشوهات، من بينها ولادته بـ3 أرجل وجهازين تناسليين، إضافة إلى معاناته من انسداد بفتحة الشرج.

لاحظ الأطباء في البداية وجود رجل ثالثة لدى الجنين في الرحم، أثناء خضوع والدته لفحص روتيني، وهي الأم التي رفضت منذ علمها بالأزمة الصحية الخطيرة، أن تتعرض للإجهاض حفاظا على حياة مولودها القادم، الذي أتى للدنيا لاحقا بتشوهات متعددة.

يعتقد كبار الأطباء في روسيا، أن الرجل الثالية، التي تقع وسط الرجلين الطبيعيتين، أتت عبر توأمه الذي لم يكتمل نموه في رحم الأم، ما تطلب في جميع الأحوال إجراء تدخلات جراحية عدة لإزالة تلك الرجل الزائدة، وكذلك للتعامل مع أزمة افتقاد فتحة الشرج ووجود جهازين تناسليين.

جراحات ناجحة

كيف كتبت النهاية السعيدة لطفل بـ3 أرجل وجهازين تناسليين؟

بدأت التدخلات الطبية عبر جراحة عاجلة للطفل المولود في شهر يوليو من عام 2018، من أجل السماح له بالتبرز، قبل أن تتم إزالة الرجل الثالثة بنجاح في مستشفى فلاديمير المقدس للأطفال في موسكو، بعد مرور شهر واحد فقط.

انتظر الأطباء قليلا وحتى حلول شهر فبراير من العام الجاري، حتى قاموا بإزالة كل ما يتعلق بالجهاز التناسلي الزائد، ليقوموا لاحقا بعلاج مشكلة انسداد فتحة الشرج بالصورة المثالية.

كيف كتبت النهاية السعيدة لطفل بـ3 أرجل وجهازين تناسليين؟

بدت الجراحات ناجحة في أعين المتخصصين، إلا أن نجاحها المبهر قد اكتمل في أعين والدي الطفل الرضيع الآن، عندما شاهدوه يسير بشكل عادي، فيما تنتظره حياة طبيعية تماما وفقا للأطباء.

تعقب إحدى منظمات الصحة في روسيا، قائلة: “تجاوز الطفل الآن الشهر الـ14 من الولادة، وهو يعيش بشكل طبيعي تماما، حيث يسير بحرية وكأنه مندهش يسعى لاستكشاف العالم من حوله”، فيما ينتظر الطفل إجراء جراحة أخيرة في غضون 3 أشهر، من أجل تمكينه من استخدام فتحة الشرج بشكل تقليدي، لتكتب له النهاية السعيدة أخيرا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *