الأحد , 15 سبتمبر 2019
الرئيسية / أخبار / بعثة النادي الأهلي تصل إلى غينيا الإستوائية

بعثة النادي الأهلي تصل إلى غينيا الإستوائية

موقع عربي- تمر اليوم ذكرى ميلاد صالح سليم نجم وأسطورة النادي الأهلي، حيث ولد المايسترو في 11 سبتمبر 1930، ليصبح أحد رموز الرياضة المصرية والعربية، معشوق الجماهير الأهلاوية.

رغم مرور السنين إلا أن صالح سليم مازال الأسطورة الحية التى تتغنى بها الجماهير الحمراء، في كل مناسبة.

“عربي” يرصد في التقرير التالي لماذا يعشق الأهلاوية صالح سليم حتى الآن؟

الموهبة الفريدة:

البداية يحب جمهور اللاعب المميز صاحب اللمسات الخاصة والموهبة الفريدة، وكان صالح سليم من أبرز اللاعبين في تاريخ النادي الأهلي الذين امتعوا الكل بمهاراتهم وامكانياتهم ولمساتهم الساحرة.

كما فرضت شخصية المايسترو القوية نفسها في الملعب وخارجه، حتى على لاعبي الفرق المنافسة ونال حظاً وافراً من احترام الجميع له.

تدرجه في المناصب:

لم يهبط صالح سليم على عرش الأهلاوية بالبراشوت، وإنما تدرج في المناصب داخل النادي بعد اعتزاله لعب كرة القدم، في منصب مدير الكرة ثم عضواً و أخيراً رئيساً للنادي.

و أثناء هذه الفترة لم يتأخر في الدفاع عن النادي بكل ما أوتى بقوة  مهما كان الطرف الآخر واضعاً مقولته الشهيرة أمام عينيه: “الأهلي هو بيتي وحياتي من يوم ما دخلته وأنا عندي 14 سنة.. وهيفضل بيتي وحياتي لغاية يوم ما هموت”

العدالة والمصداقية:

كان شعار صالح سليم العدالة، وهو  ما كان يطبقه على نفسه أو على أشقائه في النادي، و هو ما منحه وضعاً خاصا في قلوب الأهلاوية، وكان يدافع عن زملائه بالفريق أمام المسؤولين ويطالب بحقوقهم ويكفى أنه خاطب عبود باشا من أجل سفر أحمد زايد زميله للعلاج في انجلترا.

الصدام مع الكبار:

كان صالح سليم رجلاً يرفض القيود، منذ أن كان طفلا صغيرا، و هو الأمر الذى زاد منه كلما تقدم في العمر، مما جعل الرئيس الذى لا ينسى.

البداية عندما رفض الانتظام في المعسكر الذى أقامه عبد الحكيم عامر للأهلي، مؤكدا أنه يرفض القيود قبل أن يرفض البقاء في نهائي البطولة العربية من أجل الرئيس مبارك الذي قام رجال البرتوكلات بتغيير مكانه في المقصورة.

كما دخل صالح سليم في أزمة مع عبد المنعم عمارة رئيس المجلس الأعلي للرياضة من أجل سيارات المسؤولين التى تم منع دخولها لاستاد القاهرة، قبل أن يتم التراجع عنها.

الأهلي فوق الجميع:

كان صاحب المقولة الخالدة و الشعار المميز “الأهلي فوق الجميع”، وهو ما حدث في إيقاف العديد من نجوم الفريق البازرين رغم مطالبة الجميع برفع الإيقاف عنهم لحاجة الفريق عنهم.

حيث قام بإيقاف حسام حسن و سأل مدرب الفريق هل هنخسر لو تم إيقافه فأجابه المدرب بنعم، فقال صالح سليم: نخسر ألف مرة ولكن لن أرفع الإيقاف عن حسام حسن.

و قال نصاً: “لو إيقاف لعيب هيضيع منك البطولة استعد.. عشان هو هيتوقف، ومش مهم البطولة”

3

و هو الأمر الذى أدى للقطيعة بينه وبين محمود الجوهري صديق العمر، بعد أزمة موسم 1985 الشهيرة.

الأهلي لمن صنعوه:

و لم تنس الجماهيرمقولته الشهيرة: (الأهلي ملك لمن صنعوه، ومن صنعوه هم مشجعوه) ليحوز صالح سليم احترام ومحبة مشجعي ومتابعي الكرة في مصر، وليس مشجعي النادي الأهلي فقط، بإخلاصه وحبه للنادي الأهلي وعطائه الذي استمر حتى وفاته عام 2002.

كما كان من أبرز التصريحات التى لا تنسي لصالح سليم: “أنا ممكن أفرط في حقي.. إنما حقوق الأهلي مستحيل”.

وقاد المايسترو من كرسي الرئاسة النادي الأهلي لتحقيق العديد من الإنجازات والبطولات في فترة الثمانينات، أهمها الفوز بدوري أبطال أفريقيا للمرة الأولي عام 1982.

وانتهت فترة رئاسته الأولي بنهاية عام 1988 ولكنه سرعان ما عاد لبيته في 1992 لولاية ثانية استمرت عشر سنوات بني فيها صالح قاعدة الاستقرار التي ساهمت في زيادة حصيلة الأهلي من البطولات وارتفاع أسهمه حتى نال بجدارة لقب “نادي القرن”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *